اسرة فلاش

ترحب بكم وتتمنا لكم وقت طيب
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 161 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو old navy فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 305 مساهمة في هذا المنتدى في 291 موضوع
المواضيع الأخيرة
» اغتنم الفرصة وكن أنت !!
الخميس ديسمبر 29, 2016 2:25 pm من طرف yaser

» التوكل على الله
الثلاثاء أكتوبر 18, 2016 12:44 pm من طرف yaser

» اركب معنا اركب معنا اركب معنا
الثلاثاء أكتوبر 18, 2016 12:42 pm من طرف yaser

» التوازن أو الانحراف
الإثنين أكتوبر 17, 2016 11:41 am من طرف yaser

» اغتنم الفرصة وكن أنت !!
الإثنين أكتوبر 17, 2016 11:39 am من طرف yaser

» أخْرجْ القُطْنَ مِنْ أذُنَيكَ
الأحد مارس 10, 2013 1:32 pm من طرف yaser

» مفهوم كلمة (السلفية)
الأحد مارس 10, 2013 1:28 pm من طرف yaser

» نصف الفرصة الأخيرة
الأربعاء مارس 06, 2013 11:05 pm من طرف yaser

» سبب تعلق الشيعة بمصر
الأربعاء مارس 06, 2013 11:00 pm من طرف yaser


شاطر | 
 

 ما هي سنن الله -عز وجل- في عباده؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yaser



عدد المساهمات : 283
تاريخ التسجيل : 08/01/2009

مُساهمةموضوع: ما هي سنن الله -عز وجل- في عباده؟   الإثنين سبتمبر 26, 2011 9:20 am

فمن سنن الله -عز وجل- في عباده ألا يعذبهم حتى يقيم عليهم الحجة الرسالية: كما قال الله -تعالى-: (وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولا) (الإسراء:15)، وقال -تعالى-: (وَإِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلا خَلا فِيهَا نَذِيرٌ) (فاطر:24)، وقال -تعالى-: (رُسُلاً مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ) (النساء:165)، وقال -تعالى-: (كُلَّمَا أُلْقِيَ فِيهَا فَوْجٌ سَأَلَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَذِيرٌ . قَالُوا بَلَى قَدْ جَاءَنَا نَذِيرٌ فَكَذَّبْنَا وَقُلْنَا مَا نَزَّلَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلا فِي ضَلالٍ كَبِيرٍ) (الملك:8-9)، فالله -عز وجل- قطع حُجَّة المعذبين بإرسال الرسل؛ فلا يعذِّب أحدًا في الدنيا والآخرة إلا بعد إرسال الرسل، ويقول -عز وجل-: (ذَلِكَ أَنْ لَمْ يَكُنْ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا غَافِلُونَ) (الأنعام:131).
ومن سنته -عز وجل- في عباده ألا يهلك إلا القوم الظالمين والمجرمين والمنحرفين: قال الله -تعالى-: (قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ بَغْتَةً أَوْ جَهْرَةً هَلْ يُهْلَكُ إِلا الْقَوْمُ الظَّالِمُونَ) (الأنعام:47)، وقال الله -تعالى-: (وَلا يُرَدُّ بَأْسُهُ عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ) (الأنعام:147)، وقال -تعالى-: (إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنْتَقِمُونَ) (السجدة:22)، وقال -تعالى-: (وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَى إِلا وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ) (القصص:59).
ومن سنته أنه لا يهلك قومًا صالحين: كما قال -تعالى-: (وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ) (هود:117).
ومن سنته -عز وجل- أنه قد يمهل أقوامًا ويستدرجهم: بأن يمدهم بالأموال والبنين، فيظن الجاهل منهم بسنن الله أنه على خير، وأن الله -عز وجل- راضٍ عنهم، وأنهم على خير، فيزداد الواحد منهم في غيِّه وضلاله، حتى ينزل عليه بأس الله الذي لا يُردُّ عن القوم المجرمين، قال الله -تعالى-: (سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لا يَعْلَمُونَ) (الأعراف:182)، قال بعض السلف: "يعطيهم النعم ويمنعهم الشكر", وقال بعضهم: "كلما أحدثوا ذنبًا أحدث لهم نعمة".
وقال الله -تعالى-: (أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ . نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَلْ لا يَشْعُرُونَ) (المؤمنون:55-56)، وقال -تعالى-: (وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ أَمْلَيْتُ لَهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ ثُمَّ أَخَذْتُهَا وَإِلَيَّ الْمَصِيرُ) (الحج:48).
قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (إِنَّ اللَّهَ لَيُمْلِي لِلظَّالِمِ حَتَّى إِذَا أَخَذَهُ لَمْ يُفْلِتْهُ)، ثُمَّ قَرَأَ: (وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهْىَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ) (هود:102) (متفق عليه).
ومن سنة الله -عز وجل- في عباده أنه ينوع لهم أسباب الهداية كما ينوع لهم أنواع العذاب: قال الله -تعالى-: (وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا مَا حَوْلَكُمْ مِنَ الْقُرَى وَصَرَّفْنَا الآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) (الأحقاف:27)، فالله -عز وجل- يبتلي العباد بالسراء والضراء؛ لعلهم يتضرعون.
وقال -تعالى-: (وَبَلَوْنَاهُمْ بِالْحَسَنَاتِ وَالسَّيِّئَاتِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) (الأعراف:168)، كما ينوع الله -عز وجل- لهم أنواع العذاب فلا يعذبهم بنوع واحد من العذاب؛ فقد أهلك الله -عز وجل- عادًا بالريح العقيم، وكانت عاد عمالقة، وكانوا يقولون: "من أشد منا قوة"، فأرسل الله -عز وجل- عليهم ريحًا هي أشد منهم قوة، فكانت تحمل الواحد منهم إلى السماء، ثم تقذف به على الأرض، فينكسر رأسه، وكانت الريح تدخل في أجوافهم فتسلت ما في أجوافهم، فصاروا (كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ . فَهَلْ تَرَى لَهُمْ مِنْ بَاقِيَةٍ) (الحاقة:-87).
وأرسل -عز وجل- على ثمود الصيحة، فقطعت قلوبهم من أجوافهم، وماتوا عن آخرهم، وعذب قوم شعيب بالظُلَّة، وهي السحابة التي ظنوا أنها ستمطرهم ماء فراتـًا؛ فأمطرتهم نارًا تلظى.
وأرسل -عز وجل- على قرى اللوطية جبريل -عليه السلام-، فحمل قرى اللوطية إلى السماء، ثم قلبها، فجعل عاليها سافلها، ثم أمطرهم بحجارة من سجيل منضود، مسومة عند ربك للمسرفين، ولإخوانهم أمثالها، وما هي من الظالمين ببعيد.
وأهلك قوم نوح بالطوفان الذي علا على ظهر الأرض كالجبال، وأغرق فرعون وجنوده، وابتلى آل فرعون بالسنين ونقص الثمرات، والطوفان والجراد والقمل والضفادع، قال الله -تعالى-: (وَلَقَدْ أَخَذْنَا آلَ فِرْعَوْنَ بِالسِّنِينَ وَنَقْصٍ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ) (الأعراف:130)، وقال -عز وجل-: (فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آيَاتٍ مُفَصَّلاتٍ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا مُجْرِمِينَ) (الأعراف:133).
وعذَّب أقوامًا بالمسخ كما قال -تعالى-: (فَلَمَّا عَتَوْا عَنْ مَا نُهُوا عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ) (الأعراف:166).
ومن سنن الله -عز وجل- في عباده أن المعاصي إذا كثرت في الأرض؛ عمَّهم الله -عز وجل- بعقاب: كما قال الله -تعالى-: (وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) (الأنفال:25).
وفي حديث زينب بنت جحش -رضي الله عنها- قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ، وَيْلٌ لِلْعَرَبِ مِنْ شَرٍّ قَدِ اقْتَرَبَ، فُتِحَ الْيَوْمَ مِنْ رَدْمِ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مِثْلُ هَذِهِ)، وَحَلَّقَ بِإِصْبَعِهِ الإِبْهَامِ وَالَّتِي تَلِيهَا، قَالَتْ زَيْنَبُ ابْنَةُ جَحْشٍ: فَقُلْتُ: "يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَنَهْلِكُ وَفِينَا الصَّالِحُونَ؟"، قَالَ: (نَعَمْ؛ إِذَا كَثُرَ الْخُبْثُ) (متفق عليه).
ومن سنن الأمم المكذبة مع وعيد الله -تعالى- أنهم يستمرون في غيهم وضلالهم، فإذا نزل بهم بأس الله -تعالى- الذي لا يرد عن القوم المجرمين تابوا وأنابوا، ولكن في وقت لا ينفع فيه الندم؛ قال الله -تعالى-: (فَمَا كَانَ دَعْوَاهُمْ إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا إِلا أَنْ قَالُوا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ) (الأعراف:5).
فالعبد يبقى تائهًا في أودية الضلال، منهمكًا في اتباع الهوى، لا يتذكر ولا يرعوي عما هو فيه، حتى يسقط على أم رأسه، ويفاجأ بنقمة الله -تعالى-، فعند ذلك يهتف باسم الله، وينادي بالإيمان والرجوع إليه حيث لا ينفعه إيمان، ولا تقبل منه توبة؛ قال الله -عز وجل- عن فرعون: (آلآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ) (يونس:90).
فهكذا يعترف العباد بالذنب عند معاينة العذاب، ولكن هيهات لات حين أمان، قال الله -تعالى-: (فَمَا كَانَ دَعْوَاهُمْ إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا إِلا أَنْ قَالُوا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ).
ومن سنة الله -عز وجل- في القوم المجرمين أنه إذا أهلكهم استبدل بهم قومًا آخرين، ويكون اللاحقون خيرًا من السابقين المعذبين: كما قال الله -تعالى-: (إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَسْتَخْلِفْ مِنْ بَعْدِكُمْ مَا يَشَاءُ كَمَا أَنْشَأَكُمْ مِنْ ذُرِّيَّةِ قَوْمٍ آخَرِينَ) (الأنعام:133)، وقال الله -تعالى-: (وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ) (محمد:38)، وقال الله -تعالى-: (وَكَمْ قَصَمْنَا مِنْ قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنْشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آخَرِينَ) (الأنبياء:11).
فاللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الكفر والكافرين، وأعلِ راية الحق والدين.
وصلِّ اللهم وسلم وبارك على محمد وآله وصحبه، وسلم تسليمًا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ما هي سنن الله -عز وجل- في عباده؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسرة فلاش :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: